Followers

Saturday, December 13, 2008

فى الأيام العادية .. العادية جداً بالتحديد تتكون ذكرياتنا .. أهمها يتكون فى هذه الأيام
.
إضطررنا للمشى لخمس ساعات لا تفصل بينها سوى دقائق نرتكن فيها على إحدى السيارات أو المقاعد العامة .. لم يكن معنا ما يكفى لشراء تذكرتى أوتوبيس .. كنت ملئ بالأحباط ، أشعر بالغيظ من كل شئ فى العالم .. تباً لشمس ذلك اليوم الحارقة المستفزة ، للشوراع المزدحمة ، لأبواق السيرات العالية ، للبشر الغاضبين العاجزين ، تباً للعجز .. واللعنة على كل شئ قبيح .. اللعنة على أيامنا الصعبة .. اللعنة على من يتحكمون بحياتنا .. اللعنة على التعليم والوساطة ومكتب العمل ..اللعنة على مشرف الرسالة وعلى موضوع الرسالة .. بل واللعنة على الرسالة
.
أنا .. كتلة غضب متأججة .. وهى .. كانت شديدة الارهاق وإن حاولت التظاهر بالعكس .. بالمرح , والهدوء .. والحديث عن أشياء غير موجوده سوى بخيالها كالاقزام الذين يقدمون عصير الفراولة وحلوى التوت البرى فى مطعم هو بالأصل كوخ صغير تخطط لإمتلاكه .. وحين توقفنا بشارع بدا هادئا كانت لازالت تتحدث بهذا الشكل والذى دفعنى للصراخ بأن توقفى عن الابتسام .. توقفى عن هذا الابتهاج الغير مبرر .. لماذا تصرين على تلك الرؤى الساذجه .. ألا تفكرين فى الابتعاد عن شخص تعيس عسر الحظ مثلى وأنا لن أستطيع أن أقدم لكى سوى البؤس ، وأنا .... وقطع كلامى أنى وجدتها تفتح أزرار قميصها حتى المنتصف وتمسك بيدى وتمررها بسرعه على جسدها .. كانت المرة الأولى التى أرى فيها صدر فتاة عارى وقد جعلتنى ألمسه للحظه .. وبينما تجمدت فى مكانى فاغر الفاه راحت تقول وهى تعيد اغلاق ملابسها هذا أنا .. أنا التى ستكون لك بعد قليل من التعب والوقت ، واللذين مهما بلغا من سوء فلن نسمح لهما بإفساد لحظة سعادة واحدة نعرف أنها ستكون لنا .. أتسمعنى .. أنا دنيتك وأنت دنيتى ..لا تسمح لشئ بأن يعلو فوقنا .. كانت جميلة كما لم تكن من قبل وقد زال عن وجهها الإرهاق فبدت ساحرة .. لا أعرف كيف جعلت الشارع يتحول إلى ساحة واسعة .. كيف جعلت الشمس تختبأ ، كيف جعلت الناس فرحين ومن أين جاءت بعمال التنظيف السعداء الذين قامو بكنس الغضب وجمع بقايا الألم عن المكان.
والأن .. حين أتذكر ذلك اليوم فأجد أننى حين أستيقظت لم يكن سوى صباح عادى .. عادى جداً .. ربما لهذا السبب بالتحديد تكون أكثر أيامنا عادية أكثرها جمالاً

9 comments:

ماشى الطريق said...

الله عليكى يا بنتى
:)
صباحك عادى بس زى الفل إنشاء الله

tona said...

صباحك أجمل إن شاء الله
:)

راجى said...

قطعة بونبون

ادم المصري said...

ممممممممم
.
.
اذن منطق هو !!! وكنت اظنه ليس كذلك
.
.
عندما يعلو صوت الماكينه علي صوت الموسيقي المنبعث من المذياع
.
عندما يعلو صوت الناس ف الشارع عن صوت المحدث في الموبايل
.
عندما تتعاند الطبيعه وتتكاتف جميعا علي فكرة واحدة
وهي الصخب الذي يبلع ما بداخلنا من سكون
.
فلن تجدي لمسة نهد عاري في ذلك من شيء
انه امامي باستمرار وفي متناول يدي ... ولم اطرف له طرفة عين
.
.
حتي صوت فيروز لن يستطيع اختراق كافة الحواجز السمعية الي اذني
.
.
تشتت بصري بين الالوان
تفتت قلبي علي الطريق
تعودت اذني علي الضجيج
تخدر جسدي بعادم احتراق القلوب المحترقة يوميا
اصبح للون الاخضر درجات متفاوتة بداية من الابيض حتي الاسود
.
.
تسرب الاعتياد الي كل شهوات الحياة
حتي بات كل شيء امامنا يتكرر في رتابة مملة
وفقدنا اندهاشنا بالاشياء

bassma said...

وحشتيني يا بنوتة :)
كلامك عجبني اوي

ghrabawy said...

مازلتى تونه التى تمزج رقه المشاعر والكلمات والاسلوب بعمق الاحساس والفكره لتصبح خليطا لا تستطيع تمييز مكوناته يسرى الى قلبك متلصصا لايمكن ايقافه
ازيك يا تونه لكى وحشه يا رب تكونى بالف خير
اسف على الانقطاع وربما اسف على الازعاج

Youssef said...

انا احلق



ارق تحياتي

vetrinary said...

تونا
ابدعتى
وصلتى للى انا بحاول اوصله بلغه اسهل

yasser esmail said...

المدونه حلوه اوى

ياريت تطلع على مدونتى وتقولى رايك ولو ممكن نعمل تبادل لنكات
http://www.farafero82.blogspot.com

شكرا

حبيبى